منتدى تعليمي تربوي متنوع .... النجاح غايتنا والعلم وسيلتنا...
 
الرئيسيةالمجموعاتالتسجيلدخول
سررنا لتواجدك .. وسعدنا لحضورك .. وتشرفنا بتسجيلك .. وننتظر إبداعك .. كم أتمنى أن تسع صفحات منتدانا لقلمك.. ومايحمله من عبير مشاعرك ومواضيعك .. مرحبا بك بيننا .. في منتدى *ثانوية-الإخوة يسبع-*

شاطر | 
 

 العطاء كلمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ramim
ـ ع ـضـو ذهـَـبي
ـ ع ـضـو ذهـَـبي


الجنس : انثى عدد المساهمات : 876
نقاط : 979
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 26/06/2011
العمر : 22


مُساهمةموضوع: العطاء كلمة   الثلاثاء يوليو 19, 2011 6:02 pm

أن يطعنك احدهم فى ظهرك فهذا امر طبيعى لكن إن تلتفت وتجدهه اقرب الناس اليك فهذه هى الكارثة بعينها .
ولونظرنا حولنا لوجدنا الواقع يحمل لنا كثيرا مايعجز عنه الخيال ، وعلينا شئنا ام ابينا تصديقه لانه واقع ، ومهما كان إستغرابنا منه ومن حدوثه ، كثيرة جدا هى المواقف التى عندما نتتبع احداثها يعجز فكرنا وروحنا عن تصديق ان اطرافها أقرباءنا ومن هم قريبين منا . لكن تلك هى الحقيقة الواقعة .
نسوا اوتناسوا طبيعة العلاقة السمحاء التى تربطهم ، المودة والحنان والعطف والرحمة التى تتمييز بها تلك الصلة .
المشاعر النبيلة ضلت طريقها وتجاوزتهم بعد ان وجهها الحقد والحسد ونكران الجميل الذى سكن وتوطن نفوسهم ، وتملك قلوبهم العكرة والتى تجعل الحق فى مفهومهم باطلا .
لويعلم هؤلاء البشر إ، القهر والظلم والإتهامات الباطلة هى اشد إيلاما عندما تتأتى من القريب ، لماذا ؟ لانه من المفترض ان يكون أبعد عن الظلم فشدة الالم تنبع من عدم توقع اتجاه اومصدر الإساءة .
لحظنها تشعر بالإحباط وخيبة الامل والمرارة من شدة الصدمة ولعدم القدرة على الرد لمن قلبه عامر بالإيمان ومحبة الله وطاعنه ونرتجف جوانحه من خوف الله سبحانه وتعالى .
ولمن يؤمن تماما بثواب صلة الرحم ، ويعيش الصدق مع النفس ، ومن اجل كلمة الحق .
ولمن يناضل من أجل مبدأ حقيقى ويلتزم الصمت امام الحمقى ويبتعد عن المهاترات ويتجاوز عن الاخطاء التى يمكن التجاوز عنها ، ويعفو ويصفح ويتسامح .
علينا أن نرتقى بأهدافنا ، ففى خصامنا وقطيعتنا امامنا طريقان اولهما دميوى الثانى اخروى ،
الاول نعرف إتجاهاته ومسالكه ونتائجه ونهايته .
اما الثانى يدل على نفس قوية فى الحق ، راغبة بالخير ، نفس مؤمنة شفافة تعيش فى راحة وهماء لانها على يقين بأن الأجر أكثر واكبر يكثير ، وتعرف إن التنازل قد يكون فى بعض الإحيان صبعا .
لكن مقابل رضاء الله سبحانه وتعالى ، يلين القوى ويهون الشديد .إن يمتلك تلك الصفات يوجه طاقته ونفكيره مشاعره وأحاسيسه الى المحافظة على البناء الأخوى عاليا". فبقوة إيمانه وبتضحيته وإيثاره لايطن ولو للحظة إن كبرياءه وكرامته جرحن او مست بشئ ، فهو واثق من إن العطاء كلمة لاتحتاج الى تسول او طلب لتعامل بها مع من حوله ، لانه يعلن علن اليقين إن من فقدها فقد إنسانيته ، واى إساءة تصادفه ينظر اليها يمنظار الآخرة بعيدا عن أهواء النفس ونزعاتها ، ويخاطب فيها عقله ونفسه .
علينا أن نوقظ ضمائرنا ولانتركها فى ثباتها العميق ، ونوجه كل إهتمامنا وحركاتنا وسكناتنا للأعلى وللأمام ، وننتظر الثواب من رب العياد وخالق الكون ، ونتطلع للمزيد من الرقى يأنفسنا، ومتى عشنا هذه المعانى وإستشعرناها سيتغير تفكيرنا ، وتتحول نظرتنا للدنبا ، وسوف نخجل من أنفستا وأفعالنا وأقوالنا ، وسنترفع عن مجرد التفكبر فى الخصام والشقاق والمناحرة والمعاتبة على سفاسف الأمور ، وسنذكر حقيقة وجودنا فى هذا العالم ، لحظاتها سوف تهون علينا الدنيا بكل مافيها

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
العطاء كلمة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ثانوية شلالة العذاورة الجديدة -الإخوة يسبع- :: (¨`•المنتــديآت العآمـــــة•´¨) :: منتدى النقـــاش و القضايا الجــادة-
انتقل الى: