منتدى تعليمي تربوي متنوع .... النجاح غايتنا والعلم وسيلتنا...
 
الرئيسيةالمجموعاتالتسجيلدخول
سررنا لتواجدك .. وسعدنا لحضورك .. وتشرفنا بتسجيلك .. وننتظر إبداعك .. كم أتمنى أن تسع صفحات منتدانا لقلمك.. ومايحمله من عبير مشاعرك ومواضيعك .. مرحبا بك بيننا .. في منتدى *ثانوية-الإخوة يسبع-*

شاطر | 
 

 20رسلة عربية وادبية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
jacob black
المــــشــرِف العــآمْ
المــــشــرِف العــآمْ


الجنس : ذكر عدد المساهمات : 265
نقاط : 617
السٌّمعَة : 11
تاريخ التسجيل : 12/01/2011
الموقع : facebook


مُساهمةموضوع: 20رسلة عربية وادبية   الإثنين مارس 28, 2011 11:37 pm

--------------------------------------------------------------------------------


بسم الله الرحمان الرحيم
عشرون رسالة من أروع الرسائل ِ الأدبية وأندرها

الرّافعيُّ : أبو السّامي مصطفى صادق ، ذاك الطودُ الشامخُ ، والعلمُ السامقُ ، الأصمُّ الذي ملأ الدنيا ضجيجاً وهو لا يسمعُ ، والذي لا يحملُ من العلمِ الرسميِّ ألا الشهادةَ الابتدائيةَ ، ومع ذلكَ فقدَ أودى بردودهِ كبارَ الدكاترةِ والعباقرةِ من الأدباءِ في عصرهِ .
لهُ نثرٌ ساحرٌ أخّاذٌ ، وهو شاعرٌ على جفافٍ في أكثرِ شعرهِ ، وجزالةٍ في بعضهِ ، وسموٍّ في أغراضهِ .
الكلامُ عن الرّافعيِّ وسيرتهِ ومكانتهِ ، لهُ موضوعٌ خاصٌّ ، جمعتهُ في وريقاتٍ ويحتاجُ إلى تهئةٍ وصفٍ ليُنشرَ في المنتدياتِ ويذاعَ .
ولكنّي هنا سأنقلُ لكم بعضاً من الرسائلِ التي جرتْ بينهُ ، وبينِ أبي ريّةَ محمودٍ ، وهي من أرقِّ الرسائلِ وأعذبها ، وكذلكَ من أجملها أسلوباً ، وأصدقها نقداً ، وفيها جرأةٌ وشفافيةٌ كبيرةٌ .
وهي من الكتبِ التي نفدت من قديمٍ ، ولم يُعدْ طبعها ، وكانَ آخرَ طبعاتها - وهي الثانيةُ - في سنةٍ 1969 م ، والعثورُ عليها شبهُ متعذّرٍ .
وأرجو أن تحوزَ على رضاكم ، وسأنقلُ لكم بعضها ، حتى تستطيبوا وقتها ، وتستلذوا قراءتها ، وتحتذوا حذوها في الترسّلِ .
وهذه هيَ :

________________________________________

1 - رأيهُ في أمتع ِ كتبِ النحوِ
( لمّا صحت نيتي على أن أتصلَ بشيخنا الرافعيّ – رحمه الله – رأيتُ أن أسألهُ عن أفضل كتبِ النحو والصرفِ – وقد كنتُ سألتُ قبل ذلكَ عن هذا الأمر المغفورَ لهُ الشيخ عبدالعزيز جاويش رحمه الله فأجابني أن خير كتبِ النحو ِ كتابُ سيبويه والمفصّل للزمخشري - )
طنطا في 20 ديسمبر سنة 1912
أيّها الأديبُ الفاضلُ
السلامُ عليكم ، وبعدُ ،
فإنّي أشكرُ لكَ ما أطريتَ وأحمدُ إليكَ كما أثنيتَ ، وأرجو أن تكونَ أهلاً لخير ٍ ممّا وصفتني بهِ – إن شاءَ اللهُ - ، فإنّ الأدبَ يرقبُ نوابغهِ دائماً من بينِ المعجبينَ بهِ والراغبينَ فيهِ وذوي الحرصِ عليهِ . أمّا ما سألتَ من أمرِ كتبِ النحو ِ والصرفِ ، فيشقُّ علي أن أدلّكَ على غرضكَ منها ، لأنّي لستُ على بيّنةٍ من قوّتكَ في فهم كتبِ القوم ِ ، والبصر ِ بها ، غير أنّكَ لو سألتني عن أنفعِ وأمتعِ كتابٍ طُبعَ في النحوِ ، لدللتكَ على " شرحِ الكافيةِ للرضي " ، وهو كتابٌ ضخمٌ ليسَ في كتبِ العربيةِ ما يساويهِ بحثاً وفلسفةً .
وللرضي أيضاً شرحٌ على الشافيةِ في الصرفِ ، هو كصنوهِ في النحوِ لا يعدلهُ غيرهما ، فاشترهما ، وضُمّ إليهما كتابَ " متن ِ التوضيحِ " لابن هشام ٍ ، وشرحه ِ ، فإن لم تنتفعْ بالأولين انتفعتَ بالآخرين ِ .
وإلى اللهِ الدعاءُ في توفيقكَ وتسديدكَ ، وأذكرُ أنّي معجبٌ برغبتكَ في الأدبِ وإخلاصكَ لأهلهِ .
والسلامُ عليكم ورحمة الله وبركاته
مصطفى صادق الرافعي

________________________________________

2 – رأيهُ في دراسةِ الأدبِ العربيّ
( لمّا جاءني أوّل كتابٍ من الرافعيّ – رحمهُ اللهُ – فرحتُ بهِ فرحاً شديداً ، وجعلتهُ ممن يجبُ الرجوعُ إليهم في أمرِ الأدبِ العربي ودراستهِ ، وقد عنّ لي أن أعرفَ رأيهُ في دراستهِ – وهو الإمامُ الحجة ُ – فكتبتُ إليهِ خطاباً في ذلكَ ، كانَ الجوابُ عنهُ هذا الكتابُ ) :
طنطا في 30 ديسمبر سنة 1912
أيّها الفاضلُ
إنّ أعمالي كثيرةٌ في هذه الأيام ِ ولذا أراني أبطأتُ في الردِ على كتابكَ ، وإنّي مجيبك عنهُ بإيجازٍ ، لأنّ ما سألتَ عنهُ يصعبُ التبسّطُ فيهِ على وجهٍ واحدٍ .
إنّكَ تريدُ امتلاكَ ناصيةِ الأدبِ – كما تقولُ - ، فينبغي أن تكونَ لكَ مواهبُ وراثية ٌ تؤديكَ إلى هذه الغايةِ ، وهي مالا يُعرفُ إلا بعدَ أن تشتغلَ بالتحصيل ِ زمناً ، فإن ظهرَ عليكَ أثرها وإلا كنتَ أديباً كسائرِ الأدباءِ ، الذينَ يستعيضونَ من الموهبةِ بقوّةِ الكسبِ والاجتهادِ .
فإذا رغبتَ في أقربِ الطرق ِ إلى ذلكَ فاجتهدْ أن تكونَ مفكّراً منتقداً ، وعليكَ بقراءةِ كتبِ المعاني قبلَ كتبِ الألفاظِ ، وادرسْ ما تصلُ إليهِ يدكَ من كتبِ الاجتماعِ والفلسفةِ الأدبيةِ في لغةٍ أوربيةٍ أو فيما عرّبَ منها .
واصرف همّكَ من كتبِ الأدبِ العربي – بادىء ذي بدءٍ – إلى كتابِ كليلةَ ودمنة والأغاني ورسائلَ الجاحظِ وكتابَ الحيوان ِ والبيانِ والتبيين لهُ ، وتفقّه في البلاغةِ بكتابِ " المثل ِ السائرِ " ، وهذا الكتابُ وحدهُ يكفلَ لكَ ملكةً حسنة ً في الانتقادِ الأدبي ، وقد كنتُ شديدَ الولعُ بهِ .
ثمّ عليكَ بحفظِ الكثيرِ من ألفاظِ كتابِ " نُجعةِ الرائدِ " لليازجي والألفاظِ الكتابيّةِ للهمذانيّ ، وبالمطالعةِ في كتابِ " يتيمةِ الدهرِ " للثعالبيّ والعقدِ الفريدِ لابن عبدربه وكتابِ " زهرِ الآدابِ " الذي بهامشهِ .
وأشيرُ عليكَ بمجلّتينِ تُعنى بقراءتهما كل العنايةِ " المقتطف والبيان " ، وحسبكَ " الجريدةُ من الصحفِ اليومية و " الصاعقة " من الأسبوعية ، ثم حسبكَ ما أشرتُ عليكَ بهِ فإنّ فيهِ البلاغ كلّهُ ، ولا تنسَ شرحَ ديوان ِ الحماسةِ وكتابَ نهجِ البلاغةِ فاحفظْ منهما كثيراً .
ورأسُ هذا الأمر ِ بل سرّ النجاح ِ فيهِ أن تكونَ صبوراً ، وأن تعرفَ أن ما يستطيعهُ الرجلُ لا يستطيعهُ الطفلُ إلا متى صارَ رجلاً ، وبعبارةٍ صريحةٍ إلا من انتظرَ سنواتٍ كثيرة .
فإن دأبتَ في القراءةِ والبحثِ ، وأهملتَ أمرَ الزمن ِ – طالَ أو قصرَ – انتهى بكَ الزمنُ إلى يوم ٍ يكونُ تاريخاً لمجدكَ ، وثواباً لجدّكَ .
والسلامُ عليكَ ورحمة ُ اللهِ .
الرافعي

________________________________________

3 رأيّهُ في الكتبِ التي وعدَ الناسَ بها
( انقطعَ حبلُ المراسلةِ بيني وبين الرافعي – رحمه الله – زهاءَ ثلاث سنين ، كانت كالفترةِ التي انقطعَ فيها الوحيُ عن الرسول – صلواتُ الله عليهِ - ، ثم ترادفتْ علي بعد ذلك رسائلهُ ، وهذا هو أوّل كتابٍ منه بعد هذه الفترةِ ) :
طنطا في 21 يونيو سنة 1915
أيّها الأديبُ الفاضلُ
السلامُ عليكم ورحمة ُ اللهِ ، وبعدُ ،
فإنّي معتذرٌ إليكَ من تأخير ِ الرّدِ إلى الآن بالمرضِ الذي شغلني بنفسي منذ شهرينِ ، فقد كددت رأسي طويلاً وآن لي أن أستريحَ قليلاً .
أمّا كتابكم فقد تلوتهُ مستبشراً بميلكم هذا الميلَ إلى الأدبِ ، ويسرّني أن تستوعبوا ما تقرءونهُ حتى أتى لكم أن تستخرجوا أسماء الكتبِ التي سألتم عنها كالقرائحِ العربيةِ وغيرها ، ومن أجل ذلك لا أرتابُ في أنّ لك يوماً – إن شاء اللهُ – وهو سبحانهُ المسئولُ أن يأخذَ بيدكم إلى القصدِ ممّا تطلبون .
وأمّا هذه الكتبُ التي وعدتُ النّاسَ بها فالنيّةُ معقودة ٌ عليها ، وحسبكَ من جهتي أنا صحّة النيّةِ ، ولكن ماذا أصنعُ والناسُ عندنا ما تعلمونَ تخاذلاً وتقصيراً وبخلاً بالدراهمِ القليلةِ ينفقونها على الأدبِ ، وكيف لي أن أملأ الأسواقَ كتبي ، ويدي فارغةٌ .... ؟ .
لقد وضعتُ كتاباً صغيراً هذه الأيّام وهو " كتابُ المساكين " وأظنّكَ تُعجبُ به لو قرأتهُ ، غيرَ أنّي لم أجد من يُعينني على طبعهِ فطويتهُ وكنتُ أوشكتُ أن أتمّهُ ، وليسَ طبعهُ بالمُعجزِ ، فإنّه لا يُنفقُ فيهِ أكثرُ من خمسة وعشرين جنيهاً ! ، ولكنّي لا أجدها الآن فأينَ هي ؟! ، بل أين من يقولُ هاهي ؟! .
والجزءُ الثالثُ من التاريخِ لموعدكَ به بعد سنتين – إن شاءَ اللهُ – مع أنّي أكتبُ فيهِ أكثرَ من بضعة أشهر ٍ حتى يمثلَ للطبع ِ ، ولكن العجزُ في التكاليفِ ... فدعني ونفسي إنّ الشرقَ لا يزالُ شرقاً .
سألتني عن قاموس ٍ عربي تشتريهِ فليسَ أحسنَ ولا أوفى من " لسان ِ العرب " فإن أعياكَ أن تجدَه لقلةِ نسخهِ فالتمس تاجَ العروس ِ وأظنّهُ كثيرَ الوجود ِ ، وينبغي أن تجمعَ إليهِ " القاموسَ المحيطَ " للفيروزبادي " فإن التاجَ شرحٌ عليهِ ، وضمّ إليهما " أساسَ البلاغةِ " للزمخشري فلا غنى لأديبٍ عنهُ وهو رخيصٌ كذلكَ .
واعذرني أن لا أطيلَ في الكتابةِ ، فإن رأسي متألّمٌ ، وقد تركتُ القلمَ حتى يرزقَ اللهُ العافيةَ بحولهِ وقوّتهِ .
والسلامُ عليكم ورحمة الله .
الداعي
مصطفى صادق الرافعي

________________________________________

4 – رأيهُ في طبع كتبهِ
( لمّا جاءني هذا الكتابُ خاطبتُ الشيخ عبدالرحمن البرقوقي – رحمه اللهُ – في أن تتولّى مكتبةُ البيانِ طبع " كتابِ المساكين " على نفقتها ولم يكن في ذلك من عاب ، وعلى أن البرقوقي صهرٌ لشيخنا الرافعي وبينهما من الصلاتِ الأدبيةِ غير ذلك ما بينمها ، فقد تأثّر جداً وبعثَ إلي بهذا الخطابِ ) :
طنطا في 19 ديسمبر سنة 1915
أيّها الأخُ
السلامُ عليكَ ، وبعدُ ،
فإنّي شاكرٌ لكَ أدبكَ وغيرتكَ ومروءتكَ ، غيرَ أنّي أعتبُ عليكَ إذ كتبتَ للشيخِ البرقوقي ما كتبتَ ، فإنّي في كتابي الآخر إنّما اعتذرتُ عن عدمِ طبعِ كل كتبي لأنّي لا أملأ السوقَ ويدي خالية ٌ لا أستطيعُ أن أملأها ، وفرقٌ بينَ عدم ِ امتلاءِ اليدِ ، وبين ضيقها ، فإنّي – والحمدُ للهِ – في يُسرٍ وإن لم أكنْ في سعةٍ .
على أنّي كنتُ مريضاً يومئذٍ فكتابتي كانت مريضة كذلكَ ، والحمدُ للهِ على العافيةِ ، أسأله تعالى أن يدمها لي ولكم .......... ،
....... وأختمُ بالشّكرِ لكَ مرّة أخرى والسلامُ .
مصطفى صادق الرافعي

________________________________________

5 – رأيّهُ في كتابِ ذكرى أبي العلاء
( كتبنا إليهِ أن أحد الأدباءِ يقولُ : إن كتبَ الرافعي أكثر ثمناً من غيرها – وطلبنا منه أن يبيّن رأيهُ في كتابِ " ذكرى أبي العلاءِ " للدكتور طه حسين – وكذلكَ ذكرنا لهُ خطأ استعمال ِ لفظةِ " المستلم " التي جاءت في إيصالاتِ اشتراكِ " كتابِ المساكين " فجاءَ منهُ هذا الجوابُ ) :
طنطا في 30 ديسمبر 1915
أيّها الأخُ
السلامُ عليكم ، وبعدُ ،
... وذكرتم في كتابكم أنّ قائلاً يقولُ ... إنّ الغبنَ أن تكونَ 426 صفحة ً من ذكرى أبي العلاءِ بعشرةِ قروشٍ ، و 250 صفحة من كتابِ المساكين ِ بمثلها – أو كما قالَ - ، فهذا – ويحفظكَ اللهُ – سببٌ من أكبرِ أسبابِ سقوطِ الأدبِ عندنا ، إذ يُريدُ الناس ألا يعرفوا التأليف وكدّ العقول ِ إلا تجارة الورق ِ .... ، كما يصنعُ أصحابُ المكاتبِ الذين يشترونَ ورقاً أبيضَ ويبيعونهُ ورقاً أسود ، وكما يصنعُ سقاط المؤلفين الذينَ يصنعون هذا الصنيع لأنّه لا فرقَ بين صاحب مكتبةٍ يطبعُ كتابَ رجل ٍ ماتَ ، وبين مؤلّفٍ ينقلُ عن رجالٍ ماتوا ، كلاهما لا عملَ لهُ إلا نقلٌ وتصحيحٌ وما أهونهُ عملاً ! .
لقد قيلَ لي – مراراً – إن كتبي أكثر الكتبِ العربيّةِ رواجاً - ولعلّها كذلكَ - ، ولكنّي مع هذا لا أبيعُ حياتي بالثمن ِ البخس ِ ، وأنا واثقٌ أنّ لي عدداً من القرّاءِ يشترونَ كتبي بأي ثمن ٍ وجدوها به ، فما ضرّني أن أجعل القاريء منهم بخمسةٍ من مثل ذلك القائل ..... ! .
إنّها أسطرُ ضائعة ٌ أخطّها في هذا المعنى .... ! .
لم أقرأ " ذكرى أبي العلاءِ " ولا أعرفُ ما هي ، ولكن أخبرني أحدُ الذينَ ساعدوا في تأليفها – وهم ثلاثةٌ غيرَ صاحبها – أنّها ليست ممّا يُقالُ إنّهُ هناكَ ، ولا علمَ لي بالغيبِ وأستغفرُ اللهَ ولعلها من الكتبِ الممتعةِ .
غيرَ أنّ ثمنها ليس في تسعيرةِ أثمان ِ الموادِ الغذائيةِ ، فكيف يُريدُ صاحبكم أن يوجبَ على المؤلفينَ أن يبيعوا كل 42 صفحة بقرش ٍ واحدٍ ! .
أمّا لفظة ُ " المستلم ِ " فقد وقعتْ خطأ ، وقد طلبَ أحدهم إلى أبي عبيدة َ أن يكتبَ له كتاباً يستشفعُ بهِ إلى رجل ٍ من الأمراءِ ، فأملى أبو عبيدة على كاتبٍ وقال لهُ : اكتبْ والحن ، فإنّ اللحنَ مجدودٌ – أي محفوظٌ – صاحبهُ ... ! .
لا أعرفُ موعدَ صدورِ الكتابِ فللمطابعِ المصريةِ مواعيدُ غير معروفةٍ ..... وساعةُ المواعيدِ في مصرَ لا ضبطَ لها ولا يمكنُ أن تضبطَ إلا في يدِ نبيٍّ مصريٍّ – إن ظهرَ في مصرَ نبيٌّ آخرُ .... ! .
أختمُ كتابي بالشكرِ لكَ ... والسلام عليك .
من الداعي مصطفى

________________________________________

6 – يُثني علينا ويدعو لنا
طنطا في 2 يناير سنة 1916
أيّها الأخُ
السلامُ عليكَ ،
وإنّي شاكرٌ همّتكَ مُثن ٍ على مروءتكَ ، وأنتَ من أهل ِ الثناءِ والشكرِ ، وإن إخلاصَ مثلكَ لمن يُعاني الأدبَ لخليقٌ أن يكونَ ثواباً يغتبطُ بهِ الأدباءُ .
أسألُ اللهَ أن يسرّني بنبوغكَ ، وأن يجعلَ هذه المسرّةَ دانيةً قريبةً فإنّي أرى فجركَ قد بدأتْ تباشرهُ.
وسلامهُ تعالى ورحمته وبركاتهُ .
الداعي مصطفى صادق الرافعي

________________________________________

7 – رأيهُ في طريقةِ الجاحظِ في دراسةِ الأدبِ
( نزلتْ بنا نكبةٌ ماليّةٌ ذهبتْ بكل ما كانَ يملكُ أبي وخرجَ حكمُ قريتنا من بيتنا بعد أن ظلّ فيهِ قروناً طويلة يتولاّهُ الخلفُ منهم عن السلف ، وكنتُ قد أشرتُ إلى ذلكَ في كتابٍ أرسلتهُ إليهِ ، فجاءَ كتابُ منهُ هذه صورتهُ ) :
طنطا في 10 يناير سنة 1916
أيّها الأخُ
السلامُ عليكَ ،
وقد جاءني كتابكَ وكأنّما هو جرحٌ دامٍ يحملُ السهمَ الذي أدماهُ ، فدع ِ الأمرَ للذي قدّرَ الأمرَ ، وكأيّن من كارثةٍ انجلتْ عن نعمٍ كثيرةٍ .... ، وأمّا العملُ الذي طلبتهُ فلا أرى أينَ أجدُه لكَ ، وكيفَ أجدهُ في هذه الضائقة التي تركت الناسَ كأنّهم على بعثٍ لا يقولُ الواحدُ منهم إلا نفسي ! .
إنّنا في وقتٍ لا ينفذُ فيه النورُ فلا أدري كيفَ أشيرُ عليكَ أن تنفذَ أنت ، ولكنّي أسأل الله أن يهبكَ حظّاً من التوفيقِ فما يفتحُ اللهُ للناس ِ من رحمةٍ فلا ممسكَ لها .
كتبتُ لكَ أسماءَ بعض ِ كتبِ الاجتماع ِ والفلسفةِ الأدبيةِ ، ومن هذه الأسماءُ " كتاب الفلسفةِ النظريةِ " وفيهِ وحدهُ الكفاية ُ ، وقد طبعَ منه ستة أجزاء في علم الاجتماع والمنطق والفلسفةِ وعلم التربيةِ والأخلاق ، والكتابُ أصلهُ اثنا عشر جزءاً وهو تأليف قوم ٍ من أعلم ِ الناس ِ بتلكَ الفنون ِ ، وكان تعريبهُ وطبعهُ في بيروت ولكن أينَ منّا بيروتُ ؟! .
اقرأ كل ما تصل إليهِ يدكَ فهي طريقة ُ شيخنا الجاحظِ ، وليكن غرضكَ من القراءةِ اكتساب قريحةٍ مستقلةِ وفكرٍ واسع ٍ وملكةٍ تقوّي على الابتكار .
فكل كتابٍ يرمي إلى إحدى هذه الثلاث فاقرأهُ ، وما دمتَ لا تعرفُ غيرَ العربيةِ فالتمس مجلداتِ المقتطفِ وخذ منها كل ما عثرت به ، فإنهُ مدرسة في بعض ِ الأغراض التي تتوخى إليها .... ، أرجو لكَ الخيرَ ، وأدعو لكَ بالتوفيق ِ .
وأختمُ بالسلام ِ عليك .
مصطفى صادق الرافعي
( أمّا الكتبُ التي أشار إليها فهي ) :
تاريخ التمدّن لكيزو ( طُبع من زمن بعيد )
سر تقدّم الإنجليز
سر تطور الأمم
إميل القرن التاسع عشر
التربية الحديثة لمؤلف سر تقدّم الإنجليز
كتاب الفلسفة النظرية ( طبع في بيروت )
مجلة المقتبس – وفيها شيءٌ كثيرٌ من الموضوعاتِ الاجتماعية –
كتاب الواجب تعريب طه حسين
السلطة والحرية لتولستوي تعريب بعض الأقباط
أما كتبُ التاريخ لإهمها : تاريخ الطبري أو ابن الأثير ، أو ابن خلدون ، ولا غنى عن تاريخ ِ أبي الفداء وتاريخ القرماني لجمعهما واستيفائهما .
وكتبُ التاريخ ِ كثيرة وفي بعضها كفاية لغير المؤرخ ، أمّا هذا فحاجتهُ في كل كلّها .

________________________________________

8 – رأيهُ في أخلاق سادتنا الكبراء !
طنطا في 29 يناير سنة 1916
أيّها الأخُ
السلامُ عليكم ، وبعدُ ،
فقد أخذتُ كتابكم وأنا على سفرٍ إلى مصر فلم أستطع الرد يومئذٍ ، وإنّي أشكرُ لكم عنايتكم فقد وفيتم بما فوق الأمل ِ – باركَ الله فيكم وفي إخلاصكم - .
أمّا ما وصفتم من أمرِ صاحبكم – الرجل الكبير – الذي أمّلتَ أن تكبرَ به ! ، فكأنّكَ لمّا تعرف هؤلاءِ الكبراء ، ولم تقرأ قولهُ تعالى : (( ربنا إنّا أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلّونا )) ، فلعنة ُ الله على كل 999 من الألف من هذه الفئةِ .... ! .
إن الناس على خوفٍ وتوثّبٍ وكلّهم يفزعُ بنفسهِ ويفزعُ من نفسهِ ولعل اللهَ يُحدثُ بعد ذلكَ أمراً .
حدّثني عنكم صاحبُ البيان ِ بما سرّني من أخلاقكم وشمائلكم وذلكَ ما كنتُ أتوسّمهُ ، فليتَ اللهيجعلكَ من كبار ِ الأغنياءِ أو يجعلَ في كبار ِ الأغنياءِ مثلكَ ، حتى لا نضيعَ ولا يضيعَ الأدبُ ، وآه من " ليتَ " هذه إنّها من أكبر علل الدنيا ! .
أختمُ بإهدائكم طيّبَ التحيّاتِ وبالدعاءِ لكم ، واللهُ المستعانُ .
والسلامُ عليكم ورحمة الله وبركاته .
الداعي مصطفى صادق الرافعي

________________________________________

9 – رأيه في مؤلفاته وطبعها
طنطا في 30 يناير سنة 1916
أيُّها الأخُ الفاضلُ :
السلامُ عليكم ، وبعدُ ،
فقد كتبتُ إليكم أمس بعد حضوري من مصر ، لأنّي لبثتُ هناكَ أيّاماً لتنسّم الرَّوحِ الأدبي الذي اختصّت به تلك العاصمةُ الجميلةُ ..... ،
أمّا ما أشرت إليهِ من طبع ِ كل ما أكتبهُ فليس ذلك من همّي ولا أنا ميّالٌ إليهِ ولا مبالٍ به ، وقد كان بعضُ أبناءِ عمومتي يستميلني كتباً ورسائلَ في معانٍ مختلفةً ، حتى اجتمعَ لهُ بعد ذلك جملةٌ صالحةٌ ، فأرادَ طبعها ولكنّي نهيتُهُ وأعلمتهُ أنّي أبرأ منها إذا هو نشرها.
وهنا أشياءُ أخرى لا أريدُ أن أبوحَ بها ، ولكنها في الجملةِ أشياءُ أساعدُ بها رِفداً ، فينتحلها أهلها وينشرونها بأسمائهم وأنا بذلك راضٍ ومسرورٌ .
وليتَ الزمانَ يهيءُ لي أسبابَ التفرّغِ للكتابةِ والشعرِ ، ويغنيني عن التكسّبِ من الوظيفةِ التي أنا فيها – وهي في المحكمةِ الأهليةِ هنا – ولكن ماذا أصنعُ والأمّةُ خاملةٌ كما ترونَ ، فلا تكادُ تقومُ بعيشِ أديبٍ واحدٍ ليخدمها مدّة عمرهِ ، دعنا من هذا الهمِّ فكم شيءٌ في مصر ضياعٌ والحمدُ للهِ ولا كفرانَ للهِ .
وذكرت قطعة البخيلِ التي نُشرت في " البيانِ " فهذه القطعة صدرُ روايةٍ طويلةٍ ممّا يُنشرُ في " المساكينِ " ، وكذلك قصيدةُ ( على الكواكبِ الهاويةِ ) وهي أيضاً فصلٌ في المساكينِ ، وقد كنتُ نظمتها لحفلةِ الأوبرا ، ومن أجلِ ذلكَ لم أشرْ فيها إلى طلبةِ الأزهرِ ، بل جعلتها عامّةً كما رأيتمْ .
كنتُ أحبُّ أن أطيلَ كتابي ولكن بي مرضاً من البردِ تتألمُ لهُ الصحيفةُ والقلمُ ، فأعتذرُ إليكم .
والسلامُ عليكم .
الداعي مصطفى صادق الرافعي

________________________________________


10 – يريدُ العملَ ولكنّهُ يجدُ العوائقَ
طنطا في 23 مارس سنة 1916
أيّها الأخُ :
السلامُ عليكم ورحمةُ الله ، وبعدُ ،
فلقد تلقّيتُ كتابكم ويسرّني أن تكونَ لكم هذه الغيرةُ على الأدبِ وأهلهِ فإن ذلكَ ممّا يدلّ على أن لكم نفساً عظيمةً تبرزُ بمواهبها شيئاً فشيئاً ، حقّقَ اللهُ الأملَ فيكم ، وكان لكم بعونهِ وتوفيقهِ .
وفي كتابكم فصولٌ :
فأمّا الكلامُ عن الكتّابِ والشعراءِ فلهُ وقتٌ يأتي – إن شاءَ اللهُ – بعد أن يفرغَ الذرعُ لما هو أهمّ وأولى بالتقديم ِ .
وإنّي أستشفُ من كتابكَ أنّكَ لا ترى صورتي من نفسكَ إلا في تقويمٍ فلكيّ ، فمتى ذكرتني قلتَ هو الآن يوشكُ أن يلقي قلمهُ من آخرِ صفحةٍ في كتابِ الشعراءِ ، وفي شهرِ كذا يكونُ قد أنجزَ ... وفي كذا يكونُ قد أنهى وهلمّ من هذا التنجيم ِ ، فأنا أريدُ أن أعملَ كثيراً ، ولكنّي أضجرُ وأمرضُ وأجدُ من العوائقِ أكثرَ ممّا أجدُ من الإرادةِ ، وفي الثلاثةِ الأشهرِ الأخيرةِ مرضتُ نحو ثلثيها ، فتركتُ المساكينَ وغيرَ المساكينِ واهتممتُ لنفسي .
ثمّ إنّ هذا الكتابَ " المساكين " سيتأخرُ أكثرَ ممّا قدّرتُ لهُ ، ولا حيلةَ لي في ذلكَ ما دامت الدنيا كلّها تدورُ كالإعصارِ ، وممّا يسرّكم أن مشيل بك لطف الله اشتركَ منه في مئةِ نسخةٍ مرةً واحدةً ، ودفعَ ثمنها مع أنّي لم أطلبْ إليهِ ، ولكنّ بعضَ الأصدقاءِ عرضَ لهُ بذلكَ .
فالكتابُ يتأخّرُ لا من ضعفٍ ولا من تقصيرٍ ولا من قلةٍ ، ولكن لأنّ الأعمالَ لا بدّ أن تتأخرَ في مطابعنا ، أو لأنّ كتابَ المساكينِ لا بدَّ أن يكونَ مسكيناً مثلهم ... فصبراً ... ، وأمّا الشيخُ علي فهو رجلٌ حقيقيٌّ كما وصف " البيانُ " ، ولو رأيتهُ لاستولى على نفسكَ ولأعجبكَ من جنونهِ العقلُ كلّهُ ... .
وأمّا " ذكرى أبي العلاءِ " فلم أقرأهُ إلى الآن ، ولا أنا أميلُ إلى قراءتهِ ولكنّي اطّلعتُ على فصلينِ قصيرينِ ، أحدهما عن بغداد في " المقطمِ " ، والثاني عن نشأةِ المعرّي في مجلةِ " فتاةِ الشرقِ " .
فإن كان كل ما في الكتابِ على هذا النمطِ فليسَ في الكتابِ إلا ... فإنّ فصلَ بغداد منقولٌ ببعضِ التصرّفِ عن " معجمِ ياقوت " ، ومع ذلكَ ففيهِ خطأ كبيرٌ ، لأنّ ياقوت وصفَ أموراً تتعلقُ ببغداد في مواد مختلفةٍ من معجمهِ ، وقصرَ طه في الاطلاعِ عليهِ ، ومن هنا تطرّقَ إليهِ الخطأ .
والفصلُ الآخرُ حشفٌ وسوءُ كيلةٍ – كما يُقالُ – لأن آراءِ المؤلفِ ضعيفةٌ واهيةٌ ، ويخيّلُ إليّ أنَ أكبرَ غرضهِ في هذا التأليفِ أن يجيءَ بكلامٍ كثيرٍ يخرجُ في مجلدٍ ضخمٍ ، فهو يزن الكلامَ بالرّطلِ ... ومع ذلكَ فربّما كان الكتابُ مفيداً وربّما كان جيّداً ، ولكنّ الفصلينِ اللذينِ وقفتُ عليهما لا شيءَ ولا شيءَ .
ولا يمكنكم أن تظفروا بكتابِ " الفلسفةِ النظريةِ " إلا من بيروت ... وهذا الكتابُ عميقٌ يحتاجُ إلى كدِّ الفكرِ ، على أنّهُ لم يطبعْ كلهُ لأنّهُ 12 جزءاً ، طُبعَ منه سبعةُ أجزاءٍ على ما أتذكرُ .
أختمُ بطيبِ التحيّاتِ- إنّي كسولٌ في هذه الأيامِ وأراني في حاجةٍ إلى الكسلِ أيضاً - .
والسلامُ عليكم ورحمة الله .
من الداعي مصطفى صادق الرافعي

________________________________________

11 – ما أصابهُ من تعبٍ في إعجازِ القرآن
طنطا في 28 مارس سنة 1916
أيّها الأخُ :
السلامُ عليكم .... ،
أمّا قطعةُ " زهرِ الربيعِ " فإنّي أريدُ كتابتها ولكن متى جاءَ وقتها ، وهذا الوقتُ لا أدري متى هو ، فإنّي لا أكتبُ عندما أريدُ ، ولكن يضطرني الموضوعُ نفسهُ إلى الكتابةِ فيهِ .
وأحبُّ أن أعلمكم – وحدكم – أنّ كتابَ " المساكين " لا يزالُ منه فصلٌ لمّا يكتبْ ، لأنّ الأشهرَ الماضيةَ كانت كثيرةَ الأمراضِ عليَّ كما أعلمتكم من قبلُ ، وأمراضي كلّها عصبيةٌ وقد ترادفتْ منذُ فرغتُ من الجزءِ الثاني من " التاريخِ " ، لأنّي تعبتُ فيهِ إلى أقصى ما يتحمّلُ جسمي وعقلي .
ولذلك تراني أكتبُ يومينِ أو ثلاثة ، ثمّ أضطرُ إلى تركِ الكتابةِ عشرة أيّامٍ أو أكثر ، مع أنّ جسمي – والحمد لله – غيرُ ضعيفٍ ولكن أعصابي قد تأثرتْ من دماغي كثيراً ، ذكرتُ لكم كلَّ هذا لكيلا تستعجلوا " بالمساكين " ولا تسأموا الانتظارَ .
والسلامُ عليكم ورحمة الله .
مصطفى صادق الرافعي

________________________________________

12 – رأيهُ في كتب المنطقِ والبلاغةِ وفي " المنفلوطي "
طنطا في 16 أبريل سنة 1916
أيّها الأخُ :
السلامُ عليكم ،
ولقد وصلَ كتابكم الآن وإنّي أعجلُ بالرّدِ لأنّ عليَّ أعمالاً كثيرةً أريدُ أن أفرغَ لها ، أمّا كتبُ المنطقِ فلا فائدةَ منها إلا في تفتيقِ الذهن ِ ، وهذه الفائدةُ على أتمّها في كتبِ الكلامِ العربي " كالمقاصدِ " و " المواقف " وغيرهما ، على أنّ ذلكَ لا يمنعُ من قراءةِ المنطقِ العربي اليوناني .
ولكنّ المتأخرينَ جعلوا هذا الفرعَ من العلمِ غايةً في الترتيبِ والسهولةِ والفائدةِ – وأريدُ بالمتأخرينَ علماءَ الإفرنجِ - ، ومن أجزاءِ " الفلسفةِ النظريةِ " جزءٌ خاصٌ في المنطقِ .
ورأي – أنا – أن علمَ المنطقِ كعلمِ البلاغةِ لا فائدةَ في كليهما لمن لا يستطيعُ أن يكونَ منطقيّاً وبليغاً بدرسهِ وبحثهِ .
وإنّي أذكرُ لكم خبراً عن نفسي :
فقد كنتُ أوّل الطلبِ منذُ 17 سنةً قصدتُ مصر واجتمعتُ هناكَ بطائفةٍ من أهلِ الفكرِ ، وكانَ منهم " عبدالعزيز الثعالبي " ، وهو رجلٌ تونسيٌ مؤرخٌ سياسي كان يدرس في أوربا بعض فروع المشرقيّاتِ ، ومن أمرهِ أنّه لا يتكلّمُ إلا الفصحى ، فساجلتهُ الحديثَ بلغتهِ وطريقتهِ المنطقيةِ – ولم أكن قرأتُ في المنطقِ شيئاً غير فصلٍ واحدٍ من كتابٍ أزهريٍّ يبتديءُ به المجاورون وقد أنسيتُ اسمه - ، فقال لي أخيراً : على من درستَ المنطقَ ؟ ، قلتُ لهُ : من الذي وضعَ هذا العلمَ ؟ ، قالَ : أرسطو ، قلتُ : ولم لا تكونُ قريحتي في ذلكَ كقريحةِ أرسطو ؟ ... .
أسوقُ لكم هذه العبارةَ لتعلموا أنّ الفنّ نفسه غيرُ ضروريٌّ على ما هو في كتبهِ ، فإنّ زمن المصطلحاتِ المنطقيّةِ قد مضى ، وكانت هذه المصطلحاتُ لازمةً للجدلِ ، ولا جدلَ اليومَ ... ويمكنكم أن تبدأوا القراءةَ في الكتبِ المقرّرةِ لطلبةِ الأزهرِ ، وهي شروحٌ وحواشٍ كلّها مفيدٌ ... .
وأمّا الكلامُ عن الشعراءِ والكتّابِ ، فلا أستطيعُ أن أقولَ قولاً أؤخذُ بهِ ، ورأيّ علماءِ العربِ في ذلك هو رأي فلاسفةِ النقدِ اليومَ ، وذلك أنّهم يكرهون الكلامَ عن رجل ٍ لا يزالُ حيّاً ، ولكن متى ختم تاريخهُ تكلّموا فيهِ ، لأنّ من الناسِ من ينبغُ في آخرِ عمرهِ نبوغاً يفوقُ الوصفَ ، ومنهم من يكونُ نبوغهُ في الكهولةِ أو في الشبابِ وهكذا ، وفي " حاصلِ المطلوباتِ " أنّ كتابَ الشعراء والكتّابِ لا يكونُ إلا بعد سنين طويلةٍ – إن فسح اللهُ في الأجل ِ - ، إذ هو في الحقيقةِ تاريخٌ للأدبِ العصري .
أمّا كلماتُ " المنفلوطي " فلها خبرٌ ، وذلكَ أنّه ظهرت منذ 12 سنة – على ما أتذكرُ – مقالةٌ عن الشعراءِ في مجلّةِ " الثريا " كان لها دويٌ بعيدٌ واشتغلت بها الصحفُ والمجلاّتُ كلّها ، ونسبتُ هذه المقالة إليّ أنا ، ووصلتُ إلى الخديو فقام " شوقي وقعدَ " ، ثم شمّر لها السيّدُ " البكريُّ " ، وهو الذي أوعزَ إلى المنفلوطي أن ينقضها واستأجرهُ لذلكَ ، فكتبَ المنفلوطي كلماته في مجلةِ " سركيس " وهذه الكلماتُ غيّر ترتيبها ثلاث مراتٍ ، حتى صارت إلى الحالةِ التي نشرتْ بها أخيراً .
ففي المرةِ الأولى كان رأسُ شعرائها السيّدُ " البكري " ، وفي المرةِ الأخيرةِ صار " شوقي " ... وهذا هو السببُ في ذم المنفلوطي إيّايّ بتلكَ العباراتِ التي كتبها عنّي .
أمّا قبلَ ذاكَ فكانَ الرجلُ يقرّظني و ... ينافقُ لي على أنّي من يومئذٍ طرحتهُ ولم أعدْ أكلّمهُ ، لأنّي لا أتمسّكُ بشيءٍ كالأخلاقِ ، ولذلكَ لا أرجعُ عن كلمةٍ قلتها ، ومتى انصرفتْ نفسي عن شيءٍ لا تقبلُ إليهِ آخرَ الدهرِ .
فأنت ترى أنّ " المنفلوطي " لا يكتبُ عن بحثٍ ولا روايةٍ ، وإنّما هي كلماتٌ يصوّرُ بها ما في نفسهِ .
وإنّي أعجبُ لسخافةِ كلمتهِ في الشيخ ِ " جاويش " و " فريد وجدي " ، وهما عالمانِ من كبارِ أهلِ الفضلِ وأصحابِ الأثرِ في هذه النهضةِ ، ومن ذوي الأخلاقِ الراقيةِ ، ولو رأيتم الشيخَ " عبدالعزيز " لرأيتم الأدبَ والرّقةَ والذّكاءَ والأنفةَ والتواضعَ في رجلٍ واحدٍ ، وهو بعدُ عالمٌ مدققٌ يحملُ شهادةَ علمِ النفسِ وفنّ التصويرِ من جامعةِ " كمبردج " وشهادة " دار العلوم " ، في حين أنّ الذي كتبَ عنهُ إنّما يحملُ شهادةَ التقرّبِ من " سعد باشا زغلول " ، وبهذه الكلماتِ أرادَ أن يرضيَهُ ويّرضيَ أخاهُ المرحومَ " فتحي باشا " ، وفي هذا كفايةٌ .
والخلاصةُ : أنّ " المنفلوطي " يُحسنُ أن يكتبَ ولكنّ الكتابةَ غيرُ الدرسِ ، وما الذي يكتبُ الحكمَ كالذي يُصدرَ الحكمَ .
فألحّوا على الشيخِ " البرقوقي " أن يستوفيَ مقالاتِ الأدبِ العصريِّ فإنّي لم أرَ خيراً منها .
كنتُ ذكرتُ لكم أنّ في " المساكين ِ " فصلاً لم يُكتب ، فقد كُكتبَ – والحمدُ للهِ – وأنا مُجدٌّ في إظهارهِ ، واللهُ المُستعانُ .
والسلامُ عليكم ورحمة الله وبركاتهُ .
الداعي مصطفى صادق الرافعي

________________________________________

13 – رأيه في " البارودي "
طنطا في 5 يوليو سنة 1916
أيّها الأخُ الفاضلُ :
السلامُ عليكم ..... ،
وأمّا الباروديُّ فقد كان نابغةَ دهرهِ الذي نشأ فيهِ ، ولم يكنْ في عصرهِ – أي من اربعينَ سنةٍ – أحدٌ يساويهِ ، وكانت ابنتهُ قد شرعت في طبعِ ديوانهِ ، ورأيتُ منه ملزمةً من خمسِ سنواتٍ ، وكانت هذه الملزمةُ في حرفِ الراءِ وآخرها ص 256 ، فإلى ذلك العهدِ كان قد طبعَ من الديوانِ 256 صفحةً ... فهذا قدرٌ كبيرٌ ، ومع ذلك فقد كان الطبعُ في القوافي التي على الراء ، على أنّ الرجلَ أخبرني أنّ شعرهُ قليلٌ ، وربّما لا يتجاوزُ اربعةَ آلافِ بيتِ ، ولا أدري كيف هذا ؟ .
ولو كانت عندي تلك الملزمةُ لأعطيتها لكم ، ولكنّي مزّقتها من يمئذ لأني قليل المبالاة بالشعر ... على أنك تجد نحو 200 بيت من أحسن شعر البارودي في الجزء الثاني من كتاب " الوسيلة الأدبية " للمرصفي ، وهو كتاب قديم ، طبع من أربعين سنة ، وكان " المرصفي " استاذ الرجل .
ولا تنسى أيضا أن تطلبَ قصيدته المسمّاة " كشف الغمة في مدح سيد الأمة " ، وهي مطبوعة على حدة عارض بها بردة " البوصيري " – رضي الله عنه – وتبلغُ أربعمائة بيتٍ .
والكلام في البارودي وطريقة شعره طويل ، وكنت كتبت عنه مقالة في مجلة " المقتطف " بعد وفاته وذلك بطلب من أصحاب " المقتطف " ، ولكنّي لا أتذكّرُ في أي عددٍ هي.
وبالجملةِ فإن الرجل شاعر فحل مجوّد وإن كان ضيق الفكر ضعيف الحيلة في إبراز المعاني واختراعها .
هذا أختمُ بالسلام .
الداعي مصطفى صادق الرافعي

________________________________________

14 – جوابات عن ألفاظ المتكلمين وأهل البلاغة
( منع الجاحظ أن يستعمل الخطيب إذا كان متكلّماً ألفاظ المتكلّمين إذا عبر عن شيء من صناعة الكلام واصفا أو مجيبا وحرّم العسكري على الأديب استعمال تلك الألفاظ في أي غرض ، وأوجب ابن الأثير على الكاتب أن يعرف مصطلحات كل صناعة وأن يلم بكل علم وفن ، فسألتُ شيخنا الرافعي - رحمه الله – عن هذه الآراء الثلاثة ، وسألته كذلك عمّا أخذه ابن الأثير على الصابيء من أنه يرادف السجع في المعنى الواحد ، ثم رغبتُ إليه أن يفضي برأيه فيما ذكرهُ المنفلوطي – رحمه الله – من أن الشعرَ الجاهلي شعر ساذج ، فجاءني هذا الجواب الشامل ) :
أيها الأخ :
السلامُ عليكم ورحمة الله ... وبعدُ ،
فإنه يسرني أن أعرف لكم هذه العناية بالأدب والتوفر عليه ، ولعلكم واجدون فيه شيئاً من التعزيةِ عمّا ترونهُ في حادثاتِ الدهر من سوء الأدبِ ... أما الأسئلة فإني مجيبكم عنها بإيجاز ولو أعان الله على إظهارِ ما بقي من أجزاء " تاريخ آداب العرب " لرأيتم فيه الجواب مطولاً مبسوطاً .
أما كلام " الجاحظ " فصحيح لأنه يريد بالمتلكم الرجل من أهل الجدل وعلماء الكلام وهذا اذا هو استعمل ألفاظ صنعتهِ في مخاطبةِ الناس من أهله وجيرانهِ ، أو الكتابة إلى من هو في حكمهم أو الخطابة عليهم كان ذلك مرذولا منه ، وعد متكلفا ، ودخل في باب الغريب الذي يسمونه " العي الأكبر " ، ولكن الجاحظ لم يمنع ان يفيض المتكلم مع المتكلمين بمثل تلك الالفاظ بل هو نبه على ان ذلك محمود منه .
والأصل هو ما ورد في الحديث : (( خاطبوا الناس على قدر عقولهم )) ، وصاحب " المثل السائر " لا يرمي في كلامه الى ما أروده " الجاحظُ " ، بل هو يريدُ أن يلم الكاتب بمصطلحات كل صناعة ويشارك في كل علم وفن ، إذ يجد في ذلك مادة وربما احتاج إليها في توليد معنى او في الكتابة عن واحد من أهل تلك الصناعات او في ديوان من دواوين الإنشاء القديمة ، والتي كانت تتناول أكثر أمور الدولة يمئذ ففيها كاتب الرسائل ، وكاتب الخراج ، وكاتب الحساب ، وكتّاب آخرون ، وكانت تلك أغراض الكتابة من حيث هي صناعة .
على أن ألفاظ العلوم الخاصة بها ممّا يصطلح عليه لا يجوز ان يستعان بها في الإنشاء إلا لغرض يستدعيها ، وإلا كانت من العي والفهاهة ، ونزلت منزلة الحشو ووقعت أكثر ما تقع لغوا ، وهذا هو غرض " العسكري " .
وأما عيب صاحب " المثل السائر " على " الصابيء " في ترادف السجع فأنا أراه في موضعه من النقد ، لأن السجع سناعة لا سجية ، والترادف قد يحسن في الاسلوب المرسل لمتانة السياق وقوة السرد ، كما تجد في كتابة " الجاحظ " وغيره ، ولكن الذي يسجع لا يضطر إليه لأن كل سجعة فاصلة فهو من باب الحشو لا غير .
و" الصابيء " على قوته في الترسل ضعيف في السجع ، لا يبلغ فيه منزلة " البديع " ولا جرم كان ذلك من ضعفهِ فيه .
وأما شعر الجاهلية وسذاجته فلم أقرأ ما كتبه " المنفلوطي في ذلك " ولكن شعر الجاهلية كشعر غيرهم إنما يصف أحوال الحياة التي شهدودها فيقع فيه ما يقع في سواه من القوة والضعف ، ويكون فيه الجيد والسخيف .
على أن شعر فحول الجاهلية لا يتعلق به شيء من شيء من شعر غيرهم في صناعة البيان لا في صناعة الشعر إذ هم أهل اللغة وواضعوها .
وفي الجزء الثالث من " تاريخ الأدب " زهاء أربعممائة صفحة في تاريخ الشعر العربي وفلسفته وأدواره إلخ .
على أني أحب لك أن لا تحفل كثيرا بأقوال المتأخرين وكتابتهم ومحاوراتهم فيما يختص بالأدب العربي وتاريخه ، لأنهم جميعا ضعاف لم يدرسوه ولم يفكروا فيه ، فابحث أنت وفكر واجتهد لنفسك فهذه هي السبيل .
يسوءني ما تصف من حالك وتقلّب الدهر بك ... فدع الأمر للذي يقدر الأمور واصبر إن الله مع الصابرين ... .
كتبت على عجلة ساعة الانصراف ففكر في الجواب واستخرج من قليله ما لا يكون به قليلا .
والسلام عليكم ورحمة الله .
4 أكتوبر سنة 1916
الداعي مصطفى صادق الرافعي

________________________________________

15 – رأيه فيما يرتقي به الكبراء
طنطا 19 أكتوبر سنة 1916
أيّها الأخ :
السلام عليكم ،
وقد وصل كتابكم وشكوتم فيه ما لقيتم من فلان وفلان فلا تحسبوا الكبراء قد صاروا كبراء عفوا بلا ثمن ، بل الكذب والتمليق من حقهم على الناس ومن حق من هو اكبر منهم عليهم ، وهل ينهض بذي الحاجة إلا ذو المروءة ، ومتى كانت المروءة في هؤلاء الكبراء خلقاً طبيعاً ؟ ... .
والسلامُ عليكم ورحمة الله .
الداعي مصطفى صادق الرافعي

________________________________________

16- رأيه في أن نصف الفقر فقر كاذب
9 ديسمبر سنة 1916
أيها الأخ :
السلام عليكم ورحمة الله ... ، وبعد ،
فقد تألمت لما في كتابكم ، والأمر لله ، على أن رأي الشيخ علي أن نصف الفقر فقر كاذب ، لأن الإناسان يتألم بالوهم أكثر مما يتألم بالحقيقة ، وربما كان الضيق الذي يمضي به وقته أو المصيبة التي لا بد أن تضمحل فلا يتألم المصاب أو المستضيق على قدر ذلك ، ولكن على قدر سخطه وبكل ما في نفسه من الغيظ ، ولا يرضى بذلك دون أن يضيف إليه تاريخ مصايبه كلها ، فيجمع على نفسه ألم العمر لحادث ساعة واحدة أو يوم واحد أو بضعة أيام .
إن الفيلسوف لا يغضب لأنه يعرف ألا منفعة في الغضب ، ولأن الفلسفة الصحيحة تجعل صاحبها كأنه قطعة من الزمن ، وماذا يضر الليل أنه مظلم ؟ ، وماذا ينفع النهار أنه مضيء ؟ ، وإنما الزمن منهما جميعا وكيف تريد تريد أن تكون رابط الجأش إلا عند الخوف ؟ ، وأن تكون شجاعا إلا عند الفزع ؟ ، وأن تكون فيلسوفا إلا عند المصايب ؟ .
ليس من فضيلة إلا هي قائمة على أنقاض رذيلة ، ولا من رذيلة إلا كان أساسها فضيلة متهدمة ، فكن رجلا أكثره من روحه ، فإنك إن فعلت وحاولت أن تستطيع رأيت أكثر الألم بعيد عنك ، ورأيت في كل ضائقة بابا مفتوحا من السماء .
وأنت الآن تحمل روحك فتنوء بك وتعجزك ولكنك يومئذ تكون روحك هي التي تحملك فتخف بها وتخف بك ، وحسبك من السعادة هذا المعنى .
هون عليك يا أبا رية ، وقل مع القائل :
وإني إذا لم ألزم الصبر طائعا فلا بد منه مكرها غير طائع
وما أنت وحدك المسكين ، فقد تقدمك من لا يحصيهم إلا الله ، وكل شيء ينتهى ، وإنما الشأن أن لا ينزل الرجل عن حد الرجولة ، وما أنت حي كما تريد أن تكون ، ولا كما تريد أن تكون الحياة ، إنما أنت حي بشروط ، ولعل منها هذا الذي تعانيه ، والغيب مجهول ، فلست تدري لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا .
اجتهد أن تستتم في الكتابة والأدب – كما قلت لك – فإن لم تساعدك المعيشة فلا تساعدها على نفسك .
والسلام عليكم ورحمة الله .
الداعي مصطفى صادق الرافعي
كتبت هذه الأسطر أمس ثم طويت الكتاب لعلي أغير منه أو أزيد فيه ، ثم أنسيته وما نبهني الآن إلا مرور نسوة وأطفال صغار يلطمن ويصرخن ويحاولن أن يعلن سكان السماء بمصيبتهن في عائلهن ، الذي قضت عليه محكمة الجنايات ، وكأنها قضت عليهن معه ، فقلت وأين هذا مما يشكو منه أبو رية ؟ .
اللهم إنه لا نعمة كالعافية والأمن ، وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها .
فاحمد الله على أنك لا تشكو إلا حرارة الماء ، فإنك ترى من يشكو لهب الجمر ! ، ورزق ربك خير وأبقى .

________________________________________

17 – رأيه في بيت من شعر البارودي
أيها الأخ :
يسرني أن يكون فيما كتبته إليك بعض السلوى وعسى تأخذ نفسك بأدب الحكماء والفلاسفة ، فإن نصف هذا الأدب ازدراء الدنيا وحوادثها .... .
وأما بيت البارودي فهو كما ذكرتم وقد أخطأ الشارح في ضبطه وشرحه ، كما أخطأ في كثير ، ولقد ابتلي البارودي – رحمه الله – في حياته بنكبات عدة ، وابتلي بعد موته بهذا الشارح الذي أفسد عليه ديوانه ، وصرف رغبات الناس عنه بهذا الخلط الذي جمعه وسمّاه شرحا .
وحماسة البحتري كتاب طبعه اليسوعيون في بيروت وهو في حجم جزء من ديوان البارودي ، واختار فيه البحتري أشعارا كثيرة ، على نحو ما فعل أبو تمام في حماسته ... ، ولم يبق بعد مختارات البارودي حاجة إلى هذا الكتاب ، إلا لمن يريد غرضا خاصا ، أما من أراد الشعر ففي المختارات ما يكفي .
ولا أدري لماذا لا تتفق لك الآمال التي ذهب زمانها ، كأنما ذهب زمنك أيضا ، فأنت الآن كالشيخ علي يعيش في زمن مطلق لا يقبل التقسيم إلى ماض وحاضر ومستقبل ، فكل الأمر لله وانتظر ما يطلع به الغيب .
والسلام عليكم ورحمة الله .
16 ديسمبر 1916
مصطفى صادق الرافعي

________________________________________

18 – بينه وبين جرجي زيدان
طنطا في 13 يونيو سنة 1917
حضرة الأخ :
السلام عليكم ، وبعد ،
فإني في كتابكم روحا يدل على أن شيئا من حالكم قد تحسن ، أو جانبا قد تردم ... ، إن كتابتك عن المساكين بعنوان " كلمة مسكين " مما يحسن وقعه لأنك تعبر عن شعور فقري صحيح ... .
ولم اطلع على ما كتبته " الثمرات " فإن كان عندك العدد فاقتطع منه تلك الكلمات وأرسلها .
أما " الأخبار " فعلمت أن الذي كتب فيها رجل قسيس من " الفرير " ، وقد كتب قطعة طويلة وليست عندي لأني لا أجمع الصحف التي تكتب عني ، وقد ندمت أخيرا على هذا الإهمال ولكن لات ساعة مندم .
وكذلك العدد الذي كتبت فيه كلمة الهمزة فقد فقدته ، لأني مكتبي الآن مريض مثلي ، فأنا ألقي عليه مثل هذه الأعداد والأولاد يمزقون ... .
الذي قرّظ " المساكين " في الأهرام هو " الجميل " صاحب مجلة " الزهور " ومجلته الآن معطلة ، و " الأهرام " تعتمد عليه في بابي الانتقاد والتقريظ .
أما كلمة " المقطم " فيظهر أنك عرفت كاتبها .. و " الهلال " فإني عجبت من كتابته وقد أخلف ما وعد ، فأحللت نفسي مما وعدته ونويت أن لا أكتب المقالة التي طلبها .
وصاحب الهلال القديم – المأسوف عليه – كان يجلني ويمدحني ، حتى إذا أصدرت " تاريخ آداب العرب " تغير لي وأخذ يعرض بي تعريضا في مجلته من غير أن يصرح باسمي ، فكتب بضع مقالات من هذا النمط ، وأظن أن ابنه يشبهه .
ولقد كنت أنا السبب في أن " زيدان " ألف كتابه " تاريخ آداب اللغة العربية " ، ولذلك تاريخ لا محل له الآن .
أما " أمين بك الرافعي " فهو رجل حر الضمير ، كبير النفس .. ولو رأيت أخاه " عبدالرحمن بك " لرأيت عجيبا في الأخلاق والفضائل .
أختم بطيب التحية ، وإن كان عندكم شيخ كالشيخ " علي " فاسأله لي الدعوات .
والسلام .. .
مصطفى صادق الرافعي

________________________________________

19 – كتب الأسلوب البليغ وكيف تقرأ ؟
طنطا في 25 نوفمبر سنة 1917
يا أبا رية :
السلام عليك ،
وقد كنت مريضا وسافرت إلى مصر ... لقد تخيلت كثيرا في الوصية التي تطلبها وما أشبهك برجل لا يصلي ولا يصوم ولا يؤتي الزكاة ولا يحج ، ثم يريد أن يخرج كفارة تسقط عنه كل ذلك ، ويبقى وادعا مستريحا وله ثواب الصائم بدريهمات معدودة .. .
الإنشاء لا تكون القوة فيه إلا عن تعب طويل في الدرس وممارسة الكتابة والتقلب في مناحيها والبصر بأوضاع اللغة وهذا عمل كان المرحوم الشيخ " محمد عبده " يقدر أنه لا يتم للإنسان في أقل من عشرين سنة .
فالكاتب لا يبلغ أن يكون كاتبا حتى يبقى هذا العمر في الدرس وطلب الكتابة .
فإذا أوصيتك فإني أوصيك أن تكثر من قراءة القرآن ومراجعة " الكشاف " ( تفسير الزمخشري ) .
ثم إدمان النظر في كتاب من كتب الحديث " كالبخاري " أو غيره ، ثم قطع النفس في قراءة آثار " ابن المقفع " " كليلة ودمنة " " واليتيمة " والأدب الصغير " ، ثم رسائل " الجاحظ ، وكتاب " البخلاء " ثم " نهج البلاغة " ثم إطالة النظر في كتاب " الصناعتين " و " المثل السائر " لابن الأثير ، ثم الاكثار من مراجعة " أساس البلاغة " للزمخشري .
فإن نالت يدك مع ذلك كتاب " الأغاني " أو أجزاء منه و " العقد الفريد " ، و " تاريخ الطبري " فقد تمت لك كتب الأسلوب البليغ .
اقرأ القطعة من الكلام مرارا كثيرة ، ثم تدبرها ، وقلب تراكيبها ، ثم احذف منها عبارة أو كلمة ، وضع ما يسد سدها ولا يقصر عنها ، واجتهد في ذلك ، فإن استقام لك الأمر فترق إلى درجة أخرى .
وهي أن تعارض القطعة نفسها بقطعة تكتبها في معناها ، وبمثل أسلوبها ، فإن جاءت قطعتك ضعيفة فخذ في غيرها ، ثم غيرها ، حتى تأتي قريبا من الأصل أو مثله .
اجعل لك كل يوم درسا أو درسين على هذا النحو فتقرأ أولا في كتاب بليغ نحو نصف ساعة ، ثم تختار قطعة منه فتقرأها حتى تقتلها قراءة ، ثم تأخذ في معارضتها على الوجه الذي تقدم – تغيير العبارة أولا ثم معارضة القطعة كلها ثانيا – واقطع سائر اليوم في القراءة والمراجعة .
ومتى شعرت بالتعب فدع القراءة أو العمل ، حتى تستجم ثم ارجع إلى عملك ولا تهمل جانب الفكر والتصوير وحسن التخييل .
هذه هي الطريقة ولا أرى لك خيرا منها ، وإذا رزقت التوفيق فربما بلغت مبلغا في سنة واحدة :
وأولا رأيك أن تستفيد وآخر رأيك أن تجتهد
هذا بيت عرض لي الآن فربما كان خلاصة الوصية .
... وفي الختام أرجو أن توفق بما تحاول .
والسلام .
الرافعي
في نيتي أن أضع رسالة صغيرة في معارضة " الدرة اليتيمة " لابن المقفع ، بنفس الأسلوب وعلى الطريقة الأولى في الكتابة العربية ، طريقة المتقدمين ، فما رأيك في هذا ؟ .

________________________________________

20 – كيف يفلح الأديب في الكتابة
طنطا في 30 يناير سنة 1918
يا أبا رية :
السلام عليك ، وبعد ،
فإني أرجو أن تكون من نفسك في عافية ، وأن يكون قد فتح عليك من الأدب والكتابة جزاءا بما درست – إن كنت درست - ، وبما صبرت – إن كنت صبرت - ، إنه ليس بين الشيخ أبي رية الذي نعرفه والشيخ أبي رية الكاتب المشهور إلا سنتان من عمر الجد والتعب ، وما أرى أحدا يفلح في الكتابة والتأليف إلا إذا حكم على نفسه حكما نافذا بالأشغال الشاقة الأدبية ، كما تحكم المحاكم بالأشغال الشاقة البدنية ، فاحكم على نفسك بهذه الأشغال سنتين أو ثلاثا في سجن " الجاحظ " أو " ابن المقفع " أو غيرهما ، وهبها كانت في أبي زعبل أو طرة ... .
أنا لا أزال بين مريض وصحيح ، وقد كان مرضي إنذارا لي من طبيعتي فلو تماديت في العمل لهدمت نفسي هدما لا يرمم ، ولا بد لي من ترك دماغي وشأنه سنة كاملة ، لا يكون همي فيها إلا الرياضة والهواء ، حتى يتجدد ما اندثر ويشتد ما ضعف ، ولعل الله يعقب بعد عسر يسرا ، فإن قدر لي أن أكتب في معارضة " اليتيمة " وأنا شديد الرغبة في ذلك ، فإن ما يكون هذا بعد السنة – إن شاء الله - ... .
إن أذني لا تزال مريضة يا أبا رية ، ولا أكاد أتعزى بما عزيت به الناس ، فادع الله لي .
والسلام عليكم ورحمة الله .
الداعي مصطفى صادق الرافعي

________________________________________

أرجو أن تحوزَ على رضاكم .
دمتم بخير ٍ .
الكاتب : فتى الادغال
المصدر : موقع صيد الفوائد

ــــــــــــــــــــــــــــــ >>> التَــــــوْقِــيـــــ عْ <<< ــــــــــــــــــــــــــــــ

حين أموت أنا ،،، سيمــوت معي ..!!
حلمي ،،، ضحكتي ،،، بكآئي ،،، صرختي ،،، طلتي
وكل شئ !!!!
وســأبقي ..!
ذكري عآبرة فقط
............سيبكي من يحبني ،،، سيضحك من يكرهني ،،، سينصدمون أهلي ..
.... ولكن !
تـــأكدوا كنت أحبكــم جميعـآ
فإذكروني بدعـوة صآدقة
هذه كل أمينــآتي ..







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Ł.ЙậŇї
ُمُـــشـْــرِ ــ فْ ــ
ُمُـــشـْــرِ ــ فْ ــ


الجنس : ذكر عدد المساهمات : 1726
نقاط : 3960
السٌّمعَة : 8
تاريخ التسجيل : 31/01/2011
العمر : 22


مُساهمةموضوع: رد: 20رسلة عربية وادبية   الإثنين مارس 28, 2011 11:42 pm

شكرا لك اخي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
jacob black
المــــشــرِف العــآمْ
المــــشــرِف العــآمْ


الجنس : ذكر عدد المساهمات : 265
نقاط : 617
السٌّمعَة : 11
تاريخ التسجيل : 12/01/2011
الموقع : facebook


مُساهمةموضوع: رد: 20رسلة عربية وادبية   الأحد أبريل 03, 2011 3:05 pm

الفصل يعود الى المنتدى الذي تركنا نفجر طاقاتنا الابداعية والثقافية
شكرا


ــــــــــــــــــــــــــــــ >>> التَــــــوْقِــيـــــ عْ <<< ــــــــــــــــــــــــــــــ

حين أموت أنا ،،، سيمــوت معي ..!!
حلمي ،،، ضحكتي ،،، بكآئي ،،، صرختي ،،، طلتي
وكل شئ !!!!
وســأبقي ..!
ذكري عآبرة فقط
............سيبكي من يحبني ،،، سيضحك من يكرهني ،،، سينصدمون أهلي ..
.... ولكن !
تـــأكدوا كنت أحبكــم جميعـآ
فإذكروني بدعـوة صآدقة
هذه كل أمينــآتي ..







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هِمٓسَ آلٓمٔشّاَعٍرَ
ُمُـــشـْــرِ ــ فْ ــ
ُمُـــشـْــرِ ــ فْ ــ


الجنس : ذكر عدد المساهمات : 541
نقاط : 1259
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 03/04/2011
العمر : 27
الموقع : http://www.youtube.com/watch?v=SIbNJc0s7Zk


مُساهمةموضوع: رد: 20رسلة عربية وادبية   الإثنين أبريل 04, 2011 8:38 pm

باااااااااااارك الله فيك اخي..سلمت يمناك ...تقبل تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ISLAM
ـ ع ـضـو ذهـَـبي
ـ ع ـضـو ذهـَـبي


الجنس : ذكر عدد المساهمات : 2336
نقاط : 2547
السٌّمعَة : 16
تاريخ التسجيل : 02/02/2011
العمر : 22


مُساهمةموضوع: رد: 20رسلة عربية وادبية   الإثنين أبريل 04, 2011 10:20 pm

شكراااا

ــــــــــــــــــــــــــــــ >>> التَــــــوْقِــيـــــ عْ <<< ــــــــــــــــــــــــــــــ

اعترف بغروري لاني استحق الغرور بذاتيcr7
king king






عفوا نيوتن فانا سر الجاذبيه المجهولة
I love you I love you I love you I love you





من لا يعرف شخصيتي لا يحق له الحكم على تصرفاتي ..
و من لا يستطيع ان يقدرني .. لا ينتظر مني اي تقدير !

MADRID



أمآرسُ آلتَجاهل فيّ حِياتيّ كثيراً وَ لاَ أخْجل مِنْ هذآ إلاعترافْ !!
لـِ أن ( إهتماميّ ) لآأمنحه إلا من ( يستحقهُ ) فقط !





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
20رسلة عربية وادبية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ثانوية شلالة العذاورة الجديدة -الإخوة يسبع- :: (¨`•منتيــآت الأدـــبــ والشعــــر•´¨) :: منتدى الشعر والخواطر-
انتقل الى: