منتدى تعليمي تربوي متنوع .... النجاح غايتنا والعلم وسيلتنا...
 
الرئيسيةالمجموعاتالتسجيلدخول
سررنا لتواجدك .. وسعدنا لحضورك .. وتشرفنا بتسجيلك .. وننتظر إبداعك .. كم أتمنى أن تسع صفحات منتدانا لقلمك.. ومايحمله من عبير مشاعرك ومواضيعك .. مرحبا بك بيننا .. في منتدى *ثانوية-الإخوة يسبع-*

شاطر | 
 

 اليهود وتواجدهم في الوطن العربي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Ł.ЙậŇї
ُمُـــشـْــرِ ــ فْ ــ
ُمُـــشـْــرِ ــ فْ ــ


الجنس : ذكر عدد المساهمات : 1726
نقاط : 3960
السٌّمعَة : 8
تاريخ التسجيل : 31/01/2011
العمر : 22


مُساهمةموضوع: اليهود وتواجدهم في الوطن العربي    الخميس مارس 24, 2011 4:56 pm

[align=center]الطائفة اليهودية في البلاد العربية[/align]

يعود وجود الطائفة اليهودية في الدول العربية الى القرن السادس قبل الميلاد ، و منذ ذلك الحين كان اليهود في تلك الدول رغم قلة أعدادهم ، جزءاً متمماً لسكان البلاد ، امتزجوا في حياة البلاد العامــة ، و عاداته و تقاليده ، و لم تتوفر الظروف المشابهة لليهود في الوطن العربي في الحضارات الأخرى التي عاشوا بها ، فلم تكن الفيتوات موجودة للتجمعات اليهودية في الدول العربية . و على الرغم من ذلك حاولت اسرائيل و أصحاب القرار فيها منذ عام 1948 أن تشوه صورة أوضاع اليهود في الدول العربية ، هذا فضلاً عن الحملات المتكررة من الدعاية و الإعلام الصهيوني الموجه لحمل اليهود في الدول العربية للهجرة الى فلسطين المحتلة ، و ذلك بغية وصول الحركة الصهيونية و إسرائيل الى أهدافها الديموغرافية ، الرامية الى تجميع أكبر عدد ممكن من اليهود في فلسطين لتحقيق المادة البشرية للمشروع الصهيوني برمته . في هذه الدراسة محاولة لتوضيح أوضاع الطائفة اليهودية في الوطن العربي، و لا يعد ذلك تسليط الضوء عليها ، ليس بكونها خارج النسيج الاجتماعي العربي في كل دولة عربية ، بل لإظهار مؤشرات أساسية ، بعد أن استطاعت اسرائيل جذب غالبية يهود العرب التي غررت بهم الدعاية الصهيونية خاصة خلال السنوات الأولى من إنشائها .

أصول اليهود في الدول العربية

يعود وجود الطائفة اليهودية في المنطقة العربية الى موجات متتالية ، بدأت بالمستوطنين الأوائل منذ القرن السادس قبل الميلاد (النفي البابلي) ثم موجة أتت بعد سقوط القدس (القرن الأول الميلادي) و هاجرت هذه الجماعات شرقاً نحو العراق أو جنوباً نحو الجزيرة العربية ـو جنوب غرب مصر ، و تسربت أعداد منها الى شمال أفريقية ، و قد امتزجت بأهل البلاد الأصليين و تكلمت لغتهم و أطلق بعضهم على أفرداها اسم المستعمرين ، و هم أقدم الطوائف اليهودية المقيمة في المنطقة (1) .

إلا أن الموجة الكبرى هي التي أتت بعد خروج اليهود الجماعي من اسبانيا ، على أثر انهيار الحكم العربي، و انتشر من سموا (سفارديم) الناطقين بلغة Ladino (لهجة اسبانية عبرية) ، في كل مكان على سواحل المتوسط من مراكش حتى آسية الصغرى ، و نزل بعضهم في اليونان و إيطاليـا ، و حتى شمال غرب أوروبا ، و كانوا يختلفون عن غيرهم من المجموعات الشرقية من الناحية العرقية . و حتى في بعض الأمور الدينية ، و ليس يهود اليمن و العراق أو إيران أو أفغانستان هم سفارديم(2).

و كان قد أتى عدد من اليهود الإيطاليين الى الجزائر و استوطنوا في ليبيا و الجزائر في القرن السابع عشر ، و كلا المجموعتين من أصول إسبانية سفاردينية ، و مختلفة من عدة وجوه عن المستوطنين اليهود القدامى ، إذا كانوا أكثر عنى و ثقافة . و في القرون التالية أصبح الفرق بين اليهود السفارديم و اليهود الشرقيين أقل وضوحاً إلا أنه لم يختف بشكل كالم .

لا يمكن حصر اليهود في الدول العربية بشكل دقيق خاصة قبل عام 1948 ، بسبب ضعف الوعي الاحصائي العربي أساساً ، و عدم وجود التمايز الطائفي أساساً ، فضلاً عن عدم القيام بمسوح و تعدادات سكانية عامة في كافة الدول العربية قبل عام 1948 . إلا أن هناك تقديرات مختلفة لمجموع اليهود في الوطن العربي في عام 1946 ، قدرتهم احصاءات الوكالة اليهودية بنحو (800) ألف يهودي ، يشكلون نحو (5-6) في المائة من اجمالي عدد اليهود في العالم في العام المذكـــور و المقدر بنحو (16-17) مليوناً (3) .

و من بين مجموع اليهود في الوطن العربي في العام 1946 ، نحو (16-18( ألفاً في سـورية و لبنان ، و (120-130) ألفاً في العراق ، و في اليمن و عدن (45-50) ألفاً ، و مصر (70-80) ألفاً ، في حين عاش في تونس (70-80) يهودي ، و الجزائر (120) ألفاً ، و مراكش الفرنسية (170-190) ألفاً ، و مراكش الاسبانية و طنجة (30) ألفاً ، و في مناطق أخرى (حضرموت)، البحرين،السودان الخ ، كان يوجد في عام 1946 نحو ثلاثة آلاف يهودي .

و هناك مصادر أخرى قامت بتقديرات أعداد اليهود في الوطن العربي (انظر الجدول رقم 1 بالملحق) و أوضحت أن هناك ثمة فروق قليلة عن الأرقام التي أشرنا إليها سابقاً ، و على سبيل لا الحصر ، أشارت الوكالة اليهودية الى أن عدد اليهود في سورية كان (16-18) ألفاً ، في حين يوضح الجدول أن عدد اليهود في سورية لم يتعد 6000 يهودي في عام 1950 ، و في لبنان (6700) يهودي ، في حين وصلت أرقام اليهود الى 225 ألفا في مراكش الفرنسية ، على عكس تقديرات الوكالة اليهودية التي قدرت الأرقام بنحو (190) ألفاً في عام 1946 ، و قد أغفلت الوكالة اليهودية بعض التجمعات اليهودية في الدول العربية مثل ليبيا التي وصل عدد اليهود فيها الى نحو (14000) يهودي في عام 1950 (كما هو موضح في الجدول رقم 1 بالملحق) . و مع إنشاء اسرائيل تغيرت و تراجعت أرقام مجموع اليهود في الدول العربية ، نتيجة قدرة الحركة الصهيونيــة و اسرائيل، بتهيئة الظروف الجاذبة باتجاه فلسطين المحتلة ، خاصة الشعارات اليهودية ، على أن فلسطين هي أرض الميعاد ، و هي جنة الدنيا بالنسبة لهم .

و عندما فشلت جهد أصحاب القرار في اسرائيل في جذب مهاجرين يهود من أمريكة ، قامت الحركة الصهيونية بتحويل الأنظار الى مناطق تجمع اليهود في العالم ، مثل الوطن العــربي ، و بعض دول الشرق الأوسط ، و عن طريق الاعلام اليهودي ، و غرس الخوف من الاضهاط "الوشيك" و أساليب الدعاية الأخرى ، يمكن وكلاء الصهيونية من تحطيم الوجود الأمني الذي يتمتع به اليهود في إطار تجمعاتهم الأصلية في الدول العربية منذ آلاف السنين ، و تم خروج (700) ألف يهودي من الدول العربية ، لم يذهبوا جميعاً الى اسرائيل ، إذ أن بعضهم قد عاد الى بلاده ، و بعضهم حصل على تأشيرات الى كندة و الولايات المتحدة ، و أمريكا اللاتينية (4) .

و تبعاً لجذب آلاف اليهود العرب باتجاه فلسطين المحتلة بعد إنشاء اسرائيل في عام 1948 ، شكل يهود الدول العربية في اسرائيل جزءاً من المجتمع الاسرائيلي الذي ينقسم الى أربع مجموعات : الأشكناز الناطقين بالبديش من أوروبا ، و السفارديم الناطقين باللادينو من البلقان و الشرق الأدنى ، و اليهود الناطقين بالعربية الموجودين في كل بلد عربي من اليمن حتى الجزائر ، و عدد من أعضاء جماعات يهودية متعددة ، لكن الملاحظ أن أصحاب القرار في الدولة العبرية ، يعتبرون أن حماة الدولة و بناتها الأصليين هم الأشكناز ، أصحاب الأفكار الصهيونية ، التي استغلت العلاقات مع الدول الغربية ذات النفوذ العالمي ، و تم إنشاء اسرائيل في أيار 1948 في ظروف إقليمية و دولية استثنائية ، و كانت السنوات العشر الأولى من إنشاء اسرائيل ، الأهم في جذب اليهود من العالم ، حيث ساهمت الهجرة اليهودية بأكثر من نحو (65) في المائة من إجمالي الزيادة السكانية اليهودية في فلسطين خلال الفترة (1948-1958) ، و قد لعبت عملية جذب نحو (150-200) ألف يهودي عراقي في الخمسينات دوراً بارزاً في ذلك .

تصنيفات اليهود

يمكن تصنيف الجماعات اليهودية المتنوعة على عدة أسس ، كلها ذات مقدرة تفســيرية و تصنيفية جزئية ، و هذا يعود الى إشكالين أساسيين كامنين في الشرع و الموروث الديني اليهوديين ، فاليهودي يعرف بأنه من ولد لأم يهودية بحسب الشريعة . و هو ما يعني أن هناك أساساً عقائدياً (التهود و الإيمان باليهودية) و أساساً عرقياً (لأم يهودي) ، أي أن الانتماء الى اليهودية يمكن أن يتم على أساس أي من المنطقين . كما أن اليهودي الملحد يظل يهودياً على الرغم من إلحاده و هذا أمر ينفرد الشرع اليهودي به دون الاسلامي و المسيحي .

و يمكن تصنيف أعضاء الجماعات اليهودية على أساس عرقي أو ، الى مجموعات كبرى ثلاث (5):

السفارديم و هم اليهود الذين كانوا يتحدثون اللادينو ، و هم نسل أؤلئك اليهود الذين عاشوا في شبه جزيرة أيبيريا أصلاً ، أما الفئة الثانية فهم اليهود الأشكناز ، و هم يهود شرق أوروبا (روسيا/بولندا) الذين يتحدثون اليبديشية (وهي العصور الوسطى بعد أن دخل عليها بعض المفردات السلافية و العبرية ، و تكتب بحروف عبرية و يعود أصلهم الى ألمانيا (أشكناز بالعبريـة) . و مع أن أغلبية الأشكناز كانت تتحدث اليبديشية ، فقد كان هناك أشكناز يتحدثون اللغات الأوروبية الأخرى (6).

و يشار الى أن هناك فئة ثالثة هي فئة يهود الشرق و العالم الاسلامي ، حيث تشير لهم الدراسات على أنهم (سفارد) أيضاً ، و هذه تسمية مغلوط فيها ، و يعود هذا الى أن كثيراً منهم يتبع النهج السفاردي في العبارة ، لكن هذا لا يجعلهم من السفارد ، فتجربتهم الدينية و الثقافيــــة و التاريخية مختلفة تماماً .

و ينقسم يهود العالم الاسلامي الى عدة أقسام ، أهمها يهود البلاد العربية المستعربة الذين استوعبوا التراث العربي ، و أصبحوا جزءاً لا يتجزأ منه . غير أن هناك جماعات صغيرة أخرى ، مثل اليهود الأكراد و بقايا اليهود السامريين * و يهود جبال أطلس من البربر و يهود إيران ، و غيرهم . و يتميز كل فريق بأنه مستوعب في إطاره الحضاري للمجتمع الذي يعيش كنفه فيتحدث لغته ، بل أيضاً لهجة المجتمع الذي يعيش فيه ، و يتعامل مع العالم من خلال أقسامه الثقافية الرمزية ، و هناك أحياناً سمات دينية فريدة لأعضاء هذه الجماعات الصغيرة ، تعزلها عن التيار الرئيسي لليهودية ، إذ إن المكون الإثني كثيراً ما يؤثر في المكون الديني (7).

*توجد طائفة اليهود السامريين في عام 2001 ، في منطقة جبل نابلس في الضفة الفلسطينية، و تعد أسرها بالعشرات فقط ، و تربط هذه الطائفة علاقة جيدة مع أهالي نابلس ، و يحملون الهويات و الجوازات الفلسطينية و ليس الاسرائيلية .

احصاءات و معطيات حول اليهود في الدول العربية

بسبب عدم إجراء الدول العربية احصاءات متخصصة باليهود الموجودين كمواطنين لديها في إطار النسيج الاجتماعي العام ، فإن المصادر الرئيسية لتواجد اليهود في الدول العربية تكون من مراكز بحث أو جهات اسرائيلية أو صهيونية ، و في هذا الإطار قام مركز الإسراء للدراسات و البحوث في بيروت بترجمة كتاب صادر عن الحكومة الاسرائيلية في عام 1997 يحمل عنوان "الانتشار اليهودي في العالم" حيث يتضمن الكتاب معطيات و احصاءات عن اليهود في الدول العربية ، و بعض نشاطاتهم الاقتصادية و الاجتماعية التي يقومون بها ، لذا يجب التمحيص في تلك المعطيات خاصــة و أنها من مصادر اسرائيلية و لا يوجد مصادر أخرى سواها .

اليهود في البحرين (Cool

أشارت المعطيات الإحصائية الى وجود (30) فرداً يهودياً في دولة البحرين من بين مجموع سكان البحرين البالغ (549) ألفاً في عام 1997 ، و تعود أصول اليهود في البحرين الى هجرة بعض يهود إيران و العراق و استيطانهم في البحرين في أواخر القرن التاسع عشر ، و قد نشط هؤلاء في مجالات التجارة و المهن الحرفية . و تشير المصادر الصهيونية و الاسرائيلية الى وقوع اضطرابات "ضد اليهود" في عام 1947 ، و سقط نتيجتها يهودي واحد و عدة جرحى من الجماعة في البحرين ، كما دمر خلالها الكنيس الوحيد هناك . و قد هاجر العدد الأكبر الى الخارج عبر السنين ، و يتم إجراء المراسم الدينية في أيام العطلات داخل منزل خاص ، و يحتفظ اليهود بالأرض الخاصة بهم لدفن موتاهم .

و تتمتع الغالبية العظمى منهم بالثراء و لديهم علاقات ممتازة مع جيرانهم المسلمين ، وتشير المصادر الاسرائيلية أنه لا يوجد علاقات رسمية بين اسرائيل و دولة البحرين .

اليهود في تونس (9)

يصل مجموع اليهود في تونس الى 2000 يهودي ، من أصل مجموع سكان تونس البالغ (8733000) ، و تقطن الجماعة اليهودية في تونس بشكل رئيسي في تونس العاصمة ، و هناك تجمعان صغيران لليهود في "الحارة الكبيرة" و "الحارة الصغير" داخل جزيرة جربا ، حيث يعيش نحو (900) يهودي ، كما يقطن نحو (200) يهودي في منطقة سوسة-المنستير .

و نسبة لتاريخ اليهود في تونس ، فإن الغموض يكشف هذا التاريخ ، تماماً كما هو عليه الأمر بالنسبة الى الجماعات اليهودية المنتشرة في دول الشرق الأوسط الأخرى ، إلا أن بعض المؤرخين يؤكدون حسب المصادر الاسرائيلية ، أن وجود الجماعة اليهودية في تونس و خاصة قرطاجة يعود الى عام 200 م ، و قد تهددت الأخطار الوجود اليهودي خلال العهد الرومــاني . و نشط العديد من اليهود في القطاع الزراعي ، بينما انخرط غيرهم في القطاع التجاري مع رومـا ، و استمرار الارتفاع في عدد أفراد الجماعة اليهودية ، كنتيجة مباشرة للهجرة المتواصلة الى تونــس و نشاط الارساليات الدينية اليهودية .

هناك خمسة حاخامات يهود في تونس ، الحاخام الأكبر في تونس العاصمة ، و حاخام آخر في جربا ، و ثلاثة حاخامات لدى باقي الجماعات الصهيونية في البلاد ، و هناك دار لحضانة الأطفال اليهود في جربا ، إضافة الى 6 مدارس ابتدائية ، (3 في تونس العاصمة ، 2 في جربا ، و واحدة فقط في مدينة زارزيس الساحلية ) و 4 مدارس ثانوية (2 في كل تونس العاصمة و جربا) و توجد مدرسة دينية يهودية واحدة في كلا من هاتين المدينتين أيضاً، هذا و قد هاجر نحو (53054) يهودياً من تونس باتجاه فلسطين المحتلة منذ عام 1948 .

و من العادات و التقاليد الدينية ، يحج الكثير من السياح لزيارة كنيس "الغربة" الواقع في قرية "الحارة الصغيرة" و على الرغم من أن الهيكل الحالي لهذا الكنيس تم بناؤه سنة 1929، إلا أنه من المعتقد أنه كان هناك في الموقع عينه كنيس قديم يعود تاريخه الى 1900 سنة خلت . و تتميز نشاطات الجماعة اليهودية بالعديد من الاحتفالات الطقسية المتعددة الألوان ، بما فيها الحج السنوي الى جربا ، و يضم "متحف باردو" في العاصمة التونسية معرضاً مخصصاً للأغراض المستعملة خلال أداء الشعائر و الطقوس الدينية اليهودية.

يهود جبل طارق (10)

يصل مجموع اليهود في منطقة جبل طارق في عام 1997 الى (600) يهودي ، من أصل عدد السكان البالغ (28) ألفاً ، و قد قدم اليهود الأوائل الى جبل طارق من إسبانيا في القرن الرابع عشر ، و انضم لاحقاً الى هؤلاء السفارديم أعداد كبيرة من اليهود في اسبانيا في القرن التالي ، و نال اليهود سنة 1749 الموافقة النهائية على الاستقرار في منطقة جبل طارق من سلطات المغرب آنذاك ، يوصف غالبية هؤلاء اليهود من التجار ، و مع وصول يهود أفريقيا الشمالية الى جبل طارق ، ثم بناء الكنيس اليهودية ، و باتت الجماعة تلعب دوراً بارزاً في المنطقة المذكورة ، الجماعة التي كانت تعد حينذاك 2000 يهودي بالازدهار الكبير :

يوجد في جبل طارق (4) كنس قيد الاستعمال ، و يشرف عليها حاخام تعينه الجماعـة . و تضم المدارس الابتدائية التابعة للجماعة معظم الأطفال اليهود ، كما أنه بإمكان الفتيات دخول المدرسة الثانوية اليهودية ، هناك (3) محلات لبيع أطعمة الكوشر المعلبة ، إضافة الى فرن و مطعم للكوشر ، و تنشر الجماعة كتيب أسبوعي خاص بها ، كما أن هناك نادٍ اجتماعي و فرع لمنظمة wizo النسائية اليهودية . و تمتلك اسرائيل قنصلية في جبل طارق ، و بإمكان زيارة الكنس الأربعة الموجودة هناك بعد تحديد موعد معين مع الجماعة ، أما المقبرة اليهودية القديمة الموجودة على قمة الصخرة ، فما زالت تنال الاهتمام الكبير للسياح اليهود .

اليهود في الجزائر (11)

من أصل (27325000) نسمة هم سكان الجزائر في عام 1997 ، بلغ عدد اليهود هناك نحو (50) يهودياً ، و تعود أصول هؤلاء اليهود الى العصر القديم حين أتوا البلاد جماعات ، خاصة من إسبانيا ، غير أن غالبيتهم أجبروا على اعتناق الاسلام خلال فترة سلالة "الموحدين" التي دامت من سنة 1130 و حتى سنة 1269 ، و مع تدهور ظروف اليهود في إسبانيا في القرن الرابع عشر ، انتقل العديد منهم الى الجزائر ، و من ضمنهم الكثير من العلماء الموهوبين مثل "ريباش" و "راشاتز"، و مع مرور الزمن و مجيء الفرنسيين الى الجزائر عام 1830 ، تبنى اليهود الثقافة الفرنســــية ، و أعطيت لهم الجنسية الفرنسية أيضاً .

يتبــــــــــــــــــــــــــــع.................. ..............
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ISLAM
ـ ع ـضـو ذهـَـبي
ـ ع ـضـو ذهـَـبي


الجنس : ذكر عدد المساهمات : 2336
نقاط : 2547
السٌّمعَة : 16
تاريخ التسجيل : 02/02/2011
العمر : 22


مُساهمةموضوع: رد: اليهود وتواجدهم في الوطن العربي    الخميس مارس 24, 2011 9:50 pm

شكــراً لــكْ

ــــــــــــــــــــــــــــــ >>> التَــــــوْقِــيـــــ عْ <<< ــــــــــــــــــــــــــــــ

اعترف بغروري لاني استحق الغرور بذاتيcr7
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



عفوا نيوتن فانا سر الجاذبيه المجهولة
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


من لا يعرف شخصيتي لا يحق له الحكم على تصرفاتي ..
و من لا يستطيع ان يقدرني .. لا ينتظر مني اي تقدير !

MADRID

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

أمآرسُ آلتَجاهل فيّ حِياتيّ كثيراً وَ لاَ أخْجل مِنْ هذآ إلاعترافْ !!
لـِ أن ( إهتماميّ ) لآأمنحه إلا من ( يستحقهُ ) فقط !

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Ł.ЙậŇї
ُمُـــشـْــرِ ــ فْ ــ
ُمُـــشـْــرِ ــ فْ ــ


الجنس : ذكر عدد المساهمات : 1726
نقاط : 3960
السٌّمعَة : 8
تاريخ التسجيل : 31/01/2011
العمر : 22


مُساهمةموضوع: رد: اليهود وتواجدهم في الوطن العربي    الخميس مارس 24, 2011 10:27 pm

العفو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اليهود وتواجدهم في الوطن العربي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ثانوية شلالة العذاورة الجديدة -الإخوة يسبع- :: (¨`•المنتــديآت الإســــلآميــة•´¨) :: منتدى التاريخ والحضارة الإسلامية-
انتقل الى: